نظام نور جميع تفاصيل الخدمات المتاحة

Reading Time: 6 minutes

نظام نور

يعتبر برنامج نظام نور من أهم البرامج الإستراتيجية لوزارة التربية والتعليم. وهي مدعومة بأحدث التقنيات في مجال الإدارة التعليمية ؛ وهو مصمم للتعامل مع جميع شؤون المعلمين ، ويقدم خدمات للطلاب وأولياء الأمور. وهي تغطي جميع المدارس التابعة للوزارة والمديريات التعليمية والإدارات العامة بوزارة التربية والتعليم.
أهداف نظام نور:
• توفير وظائف كاملة لإدارة المدرسة لجميع مدارس K-12 في المملكة العربية السعودية.
• تحقيق الكفاءة والفاعلية في نظام التعليم.
• توفير بيانات دقيقة وفي الوقت المناسب.
• تقديم المزيد من الشفافية.
• ربط جميع مدارس المملكة بالوزارة.
نظام نور الخدمات الإلكترونية المتاحة للطلاب جدول المدرسة ، الدرجات والواجبات ، لتسجيل أولياء الأمور لأبنائهم ، التحويل إلى مدارس أخرى. بالنسبة لجدول صف المعلمين والملاحظات للطلاب والواجبات وما إلى ذلك.

نظام نور الخدمات الإلكترونية

نظام نور الخدمات الإلكترونية
نظام نور الخدمات الإلكترونية
  • برنامج نور.
  • نظام فارس
  • برنامج سفير.
  • خدمات المعلم Ien.
  • نظام معادلة الشهادات الجامعية.
  • تواصل.
  • خدمات الجامعة.
  • نظام مقبول.
  • نظام التعليم الموحد.
  • نتائجي.
  • نظام إحصاءات التعليم العالي.
  • نظام إخطار المدارس.
  • نظام راسل.
  • بوابة المستقبل.

نظام نور الرؤية:
تسعى الوزارة إلى وضع نظام تعليمي استثنائي يبني مجتمعًا معرفيًا تنافسيًا عالميًا.
مهمة نظام نور:
لتوفير التعليم للجميع في بيئة تعليمية مناسبة في إطار سياسة التعليم في المملكة.
نظام نور يسعى إلى:
رفع جودة مخرجات التعليم.
زيادة فاعلية البحث العلمي.
تشجيع الإبداع والابتكار.
تطوير الشراكة المجتمعية.
تنمية مهارات وقدرات الطلاب.

تقديم مجموعة واسعة من الخدمات لـ 56 نوعًا من أصحاب المصلحة
– المعلمون ، المبادئ ، الطلاب ، أولياء الأمور ،
– خدمات أسهل ، في أي وقت وفي أي مكان.
– المزيد من الرضا.

توفير الإحصاءات والتقارير ومؤشرات الأداء الرئيسية حول التعليم.
– على مستوى المدرسة والمنطقة وعلى مستوى المملكة.
-جودة أفضل.
– تخطيط أفضل.
-أكثر تكلفة فعالة.

توفير الوظائف الكاملة لإدارة المدرسة لجميع مدارس K-12 في المملكة العربية السعودية.
• كفاءة وفعالية نظام التعليم.
• بيانات دقيقة وفي الوقت المناسب.
• أكثر شفافية.

تسجيل الطلاب الجدد في نظام نور

يقدم نظام نور لجميع الطلاب وأولياء أمورهم في المملكة العربية السعودية العديد من الخدمات الهامة والمجانية من أجل تسهيل العمليات التعليمية الكاملة للطلاب وأولياء أمورهم.

لمواكبة حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لرؤيتها 2030 ، والتي اعتمدتها حكومة المملكة العربية السعودية يتطلب تطوير جميع الوزارات في المملكة لتسهيل المعاملات اليومية لجميع المستفيدين من خلال برنامج نور.

تسجيل الطلاب الجدد دون الذهاب إلى المدارس أو المراكز الإشرافية هو أحد الخدمات العديدة التي يقدمها نظام نور لأولياء الأمور لتسجيل أبنائهم (الطلاب) في المستوى التعليمي الأول.

1-خطوات تسجيل الطلاب الجدد.

نظام نور التعليم

 نظام نور
نظام نور

بداية التعليم العام:كان إنشاء مديرية المعرفة عام 1925 إيذانا بانطلاق أول نظام تعليمي في المملكة العربية السعودية وكانت هذه المديرية حجر الزاوية في نظام تعليم البنين في البلاد. صدر قرار في عام 1927 بإنشاء أول مجلس للمعرفة بهدف تطوير نظام تعليمي يراقب التعليم في منطقة الحجاز.

توسعت صلاحيات مديرية المعرفة عند إنشاء المملكة العربية السعودية. لم تقتصر وظيفتها على مراقبة التعليم في منطقة الحجاز فحسب ، بل قامت أيضًا بمراقبة جميع الشؤون التعليمية في المملكة العربية السعودية بأكملها. في البداية بدأت المديرية بأربع مدارس ثم ارتفع عدد المدارس إلى 323 مدرسة.

في عام 1953 تم إنشاء وزارة المعرفة في عهد الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود ، وكانت في الواقع الشكل الموسع والمتطور لمديرية المعرفة. كانت وظائفها تخطيط ومراقبة التعليم الحكومي للبنين في المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية. الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود أول وزير للمعرفة.

تأسست الرئاسة العامة لتعليم البنات عام 1960 ، في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود ، بميزانية قدرها 4.4 مليون دولار. في البداية كانت الرئاسة مسؤولة عن 15 مدرسة ابتدائية ومعهد متوسط ​​للمعلمات ، ترأسه الشيخ عبد العزيز ناصر الراشد.

مع تطور التعليم ، صدر مرسوم ملكي في عام 2002 ، بضم الرئاسة العامة لتعليم البنات التابعة لوزارة المعرفة. خضر القرشي نائبا لوزير المعرفة لتعليم الفتيات. بعد عام ، تم تغيير اسم وزارة المعرفة إلى وزارة التربية والتعليم.
بداية التعليم العالي:
وزارة التربية والتعليم (التعليم العالي) تأسست بموجب المرسوم الملكي رقم. 1/236 بتاريخ 19-05-1975 لتنفيذ سياسة المملكة في التعليم العالي. وزير التربية والتعليم هو المسؤول عن تنفيذ سياسة الحكومة التعليمية.

منذ بدايته ، تلقى التعليم العالي دعماً حكومياً هائلاً ، وتم افتتاح جامعات جديدة وكليات علمية وتطبيقية وخصصت أموال ضخمة في ميزانيات التعليم العالي. بلغ عدد مؤسسات التعليم العالي في المملكة العربية السعودية 30 جامعة حكومية و 10 جامعات خاصة و 41 كلية خاصة.

هذه الجامعات والكليات لها تخصصات علمية وتطبيقية في مجالات مختلفة. تبنت وزارة التربية والتعليم (التعليم العالي) العديد من الأساليب الحديثة للبحث العلمي والتخطيط المستقبلي.
اندماج وزارتي (التربية والتعليم العالي):
في عام 2015 ، تم دمج وزارتي التربية والتعليم العالي في كيان واحد ، وزارة التربية والتعليم. بعد الاندماج ، تم تعيين معالي الدكتور عزام محمد الدخيل أول وزير للتربية والتعليم.

نظام نور المنصة الوطنية للتعليم:

توفر المنصة العديد من الخدمات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين الإداريين وأولياء الأمور ، بما في ذلك ملف تعريف الطالب الشامل الذي يجمع المعلومات الصحية للطلاب والاستشارات المهنية ومكتبات المعرفة الرقمية وخدمات المدرسة الذكية والوزارة. إنها أيضًا قناة بين الآباء والمعلمين.

نظام نور تطوير كفاءة أعضاء هيئة التدريس:

التطوير المهني والشخصي لأعضاء هيئة التدريس نحو رفع كفاءات التدريس والقيادة وتصميم رحلة تعليمية مخصصة لكل عضو تساعد في زيادة التكيف مع التحولات في مجال التعليم.

نظام نور المكتبة الرقمية السعودية:

المكتبة الرقمية السعودية (SDL) هي أكبر مجموعة من مصادر المعلومات الأكاديمية في العالم العربي. تتضمن SDL أكثر من 310،000 مرجع علمي تغطي مختلف التخصصات الأكاديمية. يتم تحديث محتوى المكتبة بشكل مستمر ، مما يوفر موارد ضخمة من المعرفة على المدى الطويل.

SDL بمثابة مظلة لجميع الجامعات في المملكة العربية السعودية. تتفاوض مع الناشرين حول مختلف القضايا القانونية والمالية ، مما يوفر قدرًا كبيرًا من المال والوقت. إن تجميع الجامعات السعودية تحت مظلة واحدة يسمح لشركة SDL بالحصول على المزيد من الحقوق والمزايا للناشرين.

هذه بيئة رقمية متاحة للعديد من الجامعات السعودية والمؤسسات البحثية المتعاونة. لا يمكن الوصول إلى مزايا وفوائد هذه البيئة أو توفيرها بمفردها من قبل أي منظمة واحدة ، وهذه المزايا هي:

إدارة مركزية واحدة تقوم باستمرار بإدارة وتحديث محتوى SDL الضخم.
تقاسم المنافع: تستفيد كل جامعة من الموارد التي تقدمها الجامعات الأخرى في أي مجال علمي.
تعزيز مكانة الجامعات في التقييم المطلوب للاعتماد الأكاديمي ، من خلال توفير الموارد الغنية والحديثة المنشورة من قبل أفضل الناشرين العالميين.
سد الفجوة بين الجامعات السعودية ، حيث يمكن للجامعات المنشأة حديثًا تلقي نفس الخدمات المقدمة للجامعات الكبرى.

 نظام نور المباني والمرافق التعليمية:

تعتبر المباني والمرافق التعليمية من أهم متطلبات العملية التعليمية وقد أولتها الوزارة أولوية قصوى. سعت الوزارة دائما لتوسيع بناء وصيانة المباني والمرافق التعليمية.

يقدم القسم الخامس بعض المبادرات في هذا الصدد بما في ذلك تنظيم تخصيص الأراضي للمستثمرين لبناء المدارس ، وتكييف مدارس أرامكو لاستيعاب برامج التعليم الخاص ، وإطلاق حملة لتقييم وتطوير البنية التحتية لقطاع التعليم. البحث العلمي والمعرفة: يحتل البحث العلمي مكانة بارزة في الدول الحديثة نظرًا للدور الذي يلعبه في تنمية المجتمع وتقدمه. لذلك ، تهدف الوزارة إلى تعزيز البحث العلمي ، وإنتاج المعرفة ، والنشر ، والتوظيف ، والتوسع في برامج الدراسات العليا.

ويتناول التقرير (54) مبادرة تتعلق بالبحث العلمي والمعرفة ومن بينها:

  • مركز التميز البحثي.
  • مركز البحث الواعد.
  • مدونة التخطيط المميز.
  • أولمبياد الروبوتات الوطني.
  • الأولمبياد العلمي.
  • برنامج ناشر.
  • مركز تطوير الأعمال البحثية.
  • التعليم الخاص:

شهد التعليم الخاص توسعات حديثة وحدث نمو مطرد في المدارس والجامعات الخاصة في الآونة الأخيرة ، وهذا يعكس نجاح سياسات الوزارة التي تهدف إلى تحسين مساهمة التعليم الخاص في تحقيق الأهداف التنموية.

وتشمل المبادرات المنفذة في هذا المجال تنظيم ملتقى الجودة والاستثمار في التعليم الخاص والخارجي ، والدعم المقدم للتعليم الخاص ليصل إلى 25٪ من إجمالي عدد الطلاب ، وتصنيف مؤسسات التعليم العالي الوطنية الخاصة وجذبها. جامعات عالمية بارزة.

نظام نور المدارس الذكية:

مرافق المدرسة الذكية المرتبطة بخدمات الدعم مثل إدارة التعليم والمركز الصحي وإدارة الإطفاء المجاورين. ترتبط جميع خدمات المدرسة الذكية بالمنصة التعليمية وتوفر وسائل لتحليل اتجاهات البيانات.

ويرصد التقرير أكثر من (40) مبادرة تحقق هذه الغاية ، منها ما يلي:

نظام نور العمل والتعليم

  • الأكاديمية – الشراكات الصناعية لتعزيز مهارات العمل
  • توظيف الطلاب الخارجيين وحملة الدبلومات الصحية
  • توطين (سعودة)
  • المشروع الوطني لقياس مخرجات التعليم العالي
  • إطار المؤهلات الوطنية السعودية
  • المشاريع المهنية الصغيرة … إلخ.

المنح الخارجية:

يعتبر منح المنح الدراسية في الخارج من المتطلبات الضرورية لتأهيل القوى العاملة الوطنية. يسمح للطلاب بالانضمام إلى المؤسسات التعليمية ذات المستوى العالمي ومن ثم تجهيزهم لتلبية الاحتياجات التنموية.

يلاحظ التقرير (12) مبادرة ، بعضها: وظيفتك أولاً ثم المنحة الدراسية. استراتيجية المنح الدراسية الخارجية.
دراسة احتياجات سوق العمل (التخصصات التي لا تغطيها الجامعات السعودية) – جذب ومنح المنح الدراسية للطلاب المتميزين – برامج تبادل المنح الدراسية – رواد الأعمال الحاصلين على منح دراسية وجذب مساعدي التدريس المتميزين.

Leave a Reply

You cannot copy content of this page